4 Comments

آرام) تحتجب الأربعاء .. شكراً لكم ونعاهدكم أبداً)

..شعار “العالم حبة رمل وحقيقة” سيغيب في إجازة قاهرة قد تطول

آرام) تحتجب الأربعاء .. شكراً لكم ونعاهدكم أبداً)

هكذا اذن,, انها اللحظة الباسلة التي تحتجب فيها (آرام) بعد رحلة السنوات الست بحلوها ومرها وألقها وتألقها بكم ومعكم،،  وإذ تحتجب (آرام) ابتداء من صبيحة الأربعاء الموافق 2 مايو/ ايار 2012 فانها رغم لحظة الوداع إلى أجل مسمى لظروف كانت أكثر من قاهرة وصعوبات واجهتها تشيب لهولها الولدان وتنوء أمام جبروتها الجبال،، تظل كما وعدتكم معشر المتابعين والقراء الأعزاء وتعهدت لكم بأنها ستطلّ يوماً ما ولكن لنكن صادقين بان يوما كهذا لن يكون قريباُ وهو ليس في مشارف المستقبل القريب… رغم أننا نسعى ونطمح ان يكون ! .. فالصعوبات أقوى والملمّات اشدّ.. وفي فمنا ماء !.

شكراً لكم .. احبتنا عبر العالم العربي وللناطقين بالضاد عبر العالم .. فلقد كنتم خير معين لنا في سنوات مهمتنا التي كانت قدرا احببناه وحملناه في خافقينا في اسرة التحرير والادارة لأجلكم، لأجل صحافة شفافة نزيهة.

شكراً لكم وعهداً ووعداً بأنكم ستظلون في حبات القلب وحدقات العينين، شكرا لكم لإعانتنا على القيام بالمهمة ولو أنها “تعثرت” لأسباب خارجة عن الإرادة وضد تصميمنا منذ اللحظة الأولى حين انطلقت (آرام) بإعلام باهر جريء حيث قدمنا أنفسنا حين انطلقنا قبل ست سنوات،، وتعهدنا أن نكون من أنصار التغيير والمشاركين فيه،، وفي هذا التوجه الذي كان وخطّنا الذي انتهجناه نكون سبقنا ما يطلق عليه (الربيع العربي) بست سنوات ..

قلنا حين أطلقنا (آرام) ننا رواد تغيير ولا يمكن ان نتزاحم مع غيرنا ضد حركة التاريخ.. فنحن لسنا من عشاق “الجلبة الاعلامية” و”التشاوف” وسواء بسواء لسنا من أنصار الزيف ولا من أنصار الارتهان إلى الماضي وتعهدنا حينها بالتمسك بالقيم التي تخدم الإنسان في كل مكان.

فالصحافة مهمة إنسانية بالدرجة الأولى وبامتياز قبل ان تكون حرفة لها أربابها وصانعيها وروادها.  الصحافة كلمة صدق وخبر صدق وهي كما نعرفها ليست الاثارة وبث الفتنة والغوعائية والشائعات المغرضة بين الناس،، نحن كنا مع الناس وانتصرنا للحق والحقيقة معهم بهمومهم ومعاناتهم نحيي فيهم الأمل ونشحذ فيهم آفاق النجاح،، لكن كان في الطرف المقابل نفر من مدعيي الصحافة المنبوذة والدخلاء من افاقين ومرتزقة ومطبلين ، ساهموا في قتل الحقيقة وحرية الكلمة .. فهم كمن يقتل الناس جميعاً.

واليوم وبعد هذه الايام والليالي والأشهر والسنين ،، ورغم ما قدمنا بعزم وصبر وعمل لم يكن يعرف الكلل أو الملل أو التثاؤب والانهزام، وهي لم ولن تكن في قاموسنا في (آرام) علينا أن نواجه الحقيقة،، وأول من نخص في هذه المواجهة والمكاشفة الصادقة النابعة من القلب هم القراء الأعزاء الذين كانوا على الدوام في حدقات العيون ومحط هدفنا الأول والأخير.

شكراً لكم .. ونعدكم بأننا سنطلّ عليكم من اماكن للتواصل معكم عبر مواقع أخرى عبر هذه شبكة العنكبوت “عفريت هذا العصر” الذي لا يلجم جموحه وطموحه شيء سوى البلادة والنكوص والتخاذل،، ولم نكن في (آرام) كذلك كما نأمل.

وأما بعد .. سيظل (العالم حبة رحل وحقيقة) كما هو شعار (آرام) الذي حملته على الدوام.

والله الموفق ،،

nasr_almajali[at]hotmail[dot]com

4 comments on “آرام) تحتجب الأربعاء .. شكراً لكم ونعاهدكم أبداً)

  1. This is the future excellent step for Mr. Nasr. Best of luck for the future.

  2. لكل جواد كبوة وانا اعلم ان الكبوة فرضت على الجواد لانه كان يطارد في الموجب والسنينة وليس في سهخول عيال خليل في القصر.ما رايك ترجع الى جدعا الجبور ومعك بارودتك القديمة وتبلش طخ؟عمار على ايام زمان.سلم على غفران

  3. تقبلوا مني وافر الشكر والتقدير على كل ما قدمته أرام من وعي وخدنة اعلامية. ساتواصل معكم مودتي وتقديري

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: