Leave a comment

جزر صنافير وتيران بوابة السلام السعودي – الإسرائيلي .. فماذا قال لي سعود الفيصل ؟

موقع جزيرتي صنافير وتيران في مضيق خليج العقبة على البحر الأحمر

تدفعني التطورات الراهنة في إقليم الشرق الأوسط مع ما يرافقها من انتفاضات شعبية وخاصة لجهة تغيير النظام السوري بنظام مرن يقبل سلاما دائما مع إسرائيل الى الكلام عن قضية أوسع وأشمل تتعدى حدود السلام بين دمشق وتل ابيب في مرحلة آتية قريبة، وهي السلام بين تل ابيب والرياض وهو الهدف الأسمى والأشمل لإسرائيل التي لا تزال ترفض حتى الآن مبادرتين قدمتهما المملكة العربية السعودية، أولهما مبادرة فاس التي قادها الملك الراحل فهد بن عبدالعزيز “حين كان ولياً للعهد” العام 1982 في القمة العربية في فاس، والتي صارت لاحقا الأساس لمؤتمر مدريد للسلام العام 1991، والثانية التي قادها الملك عبدالله بن عبدالعزيز حين كان ولياً للعهد واقرتها قمة بيروت العام 2002 .

السلام مع السعودية كقلعة سنيّة في العالم العربي والإسلامي كان وما يزال هدفاً استراتيجياً بعيداً لإسرائيل التي ظلت على الدوام تقرن موافقتها على مبادرة قمة بيروت بزيارة للعاهل السعودي للقدس والقاء خطاب أمام الكنيست على غرار خطاب الرئيس المصري الراحل أنو السادات في نوفمبر 1977 والذي قاد الى توقيع اتفاقيات كامب ديفيد بعد ذلك بسنتين مع مصر.

قد يتساءل البعض لماذا السلام السعودي ـ الإسرائيلي وإصرار تل أبيب عليه ما دامت لا توجد هناك أراض سعودية محتلة كشبه جزيرة سيناء أو الجولان أو الضفة الغربية أو حتى حدود مشتركة يمكن التفاوض عليها والإعلان عن السلام الشامل بين الجارين.

الجواب الذي غالباً ما تتهرب منه المصادر السعودية أو أنها “تضع الملف الى وقت لاحق” فضلاً عن التعتيم الإعلامي من مختلف اطراف الصراع يتعلق بالوضع النهائي لجزيرتين سعوديتين في مضائق تيران في مدخل خليج العقبة على البحر الأحمر وهما جزيرتي صنافير وتيران أو ممكن تسميتهما جزر تيران مضافاً إليهما جزيرة فرسان الصغيرة القريبة.  وتبلغ كساحة هذه الجزر الاستراتيجية نحو 80 كلم مربع.

هذه الجزر التي قد تكون بوابة التفاوض المباشر بين السعودية وإسرائيل كانت منحت من جانب العاهل السعودي الراحل الملك فيصل بن عبدالعزيز لمصر لمنع مرور السفن الاسرائيلية الى ميناء ايلات وظلت تحت سيادة حتى وقعت تحت سيطرة إسرائيل في حرب عام 1967.

وقد أسندت لعهدة مصر لتنفيذ بنود اتفاقية السلام المصرية – الإسرائيلية والتي تنص على وجوب وضع قوة للمراقبة تسيطر عليه قوات المراقبة المتعددة الجنسيات؛ للتأكد من امتثال مصر وإسرائيل للأحكام الأمنية الواردة في اتفاقية السلام بينهم والمتعلقة بفتح خليج تيران.

وفي البروتوكول العسكري لمعاهدة كامب ديفيد وضعت كل من جزيرة صنافير وجزيرة تيران ضمن المنطقة (ج) المدنية التي لا يحق لمصر أي وجود عسكري فيها حتى تضمن اسرائيل أن مصر لن تتحكم بهذه المنطقة الحيوية من البحر الأحمر.

 وحيث من المنتظر أن تعود جزر مضائق تيران للظهور بقوة على شاشة الاعلام والدبلوماسية في وقت وشيك كونها ستكون موضع تفاوض بين إسرائيل وأقوى دولة عربية صاحبة السيادة الأصلية عليها، يقودني الى التذكير بواقعة تتعلق بهذه الجزر كنت طرفاً فيها أما الطرف الآخر فهو الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي.

 الحديث مع سعود الفيصل

في العام 1982 كنت أعمل محرراً للشؤون العربية في صحيفة (الخليج) الإماراتية التي تصدر في الشارقة، وحيث كان الحديث يتصاعد في الكواليس عن مبادرة عربية  

ستقودها السعودية لحل أزمة الشرق الأوسط استناداً لقراري مجلس الأمن الخاصين بالقضية الفلسطينية “242 و338″، فقد اجتمعت هيئة التحرير وكلفت من جانب ناشر الصحيفة الراحل تريم عمران بالاتصال بوزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل للاستفسار عن مثل هكذا مبادرة فضلا عن الحديث تناول قضية جزر تيران وما إذا كانت مشمولة بسلام وشيك بين الرياض وتل أبيب بعد توقيع اتفاقيات كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل؟.

وفعلاً بادرت الى الاتصال في ذلك المساء من نوفمبر/ تشرين الثاني 1982 وقبل انعقاد القمة بيومين، مع منزل الأمير سعود الفيصل في الرياض،،، وكان هناك على الطرف الآخر يجيبني بعد أن سألت عن إمكان التحدث للأمير، حسّان الشواّف مدير مكتبه الذي سألني عن فحوى السؤال المراد توجيهه للأمير.

وقلت له الأمر يتعلق بالموقف السعودي من جزر تيران وهل المبادرة المنوي تقديمها في فاس تشمل تفاوضاً سعودياً – إسرائيلياً حولها على غرار ما جرى مع مصر.

طلب إلي السيد الشّواف الانتظار قليلاً .. وفعلاً انتظرت لدقائق على الهاتف ليعود قائلاً: بعد التحية من الأمير سعود الفيصل لك ولجريدة الخليج، فإن كل أمر متعلق بالصراع العربي – الإسرائيلي سيكون ضمن مبادىء المبادرة المحتملة. ولكن الشّواف لم يجب عن الوضع النهائي للجزر.

لكنه أردف سائلاً إياي: الأمير يسأل ما إذا كنت ساتواجد في فاس لتغطية فعاليات القمة ؟؟ وأجبته بالنفي مشيراً إلى أن الزميل غسان طهبوب هو من سيقوم بالمهمة.

فقال السيد الشّواف: نتمنى أن نرى السيد طهبوب هناك.. وسيكون معه حديث عن الأمر. واقفلت الهاتف.

وفعلاً عقدت قمة فاس وطرحت هناك المبادرة التي حملت اسم الملك فهد … ولكن ذلك التاريخ كان بوابة أول اتصالاتي بالأمير سعود الفيصل عميد الدبلوماسية العربية التي امتدت لسنين طويلة عبر لقاءات على هامش مؤتمرات قمة كثيرة في عواصم متعددة.   

 أهمية الجزر

الى ذلك، فان الباحث السعودي الدكتور دليل العيسى من جامعة الملك عبد العزيز كان تكلم في احد المنتديات العربية في وقت سابق عن الجزر بقوله:

– تقع جزيرة تيران وصنافير شمال البحر الأحمر وعند مدخل خليج العقبة ، تبعد تيران عن شرم الشيخ حوال 4 أميال ، وإلى الشرق منها

  – وعلى بعد 2 ميل توجد جزيرة صنافير .. وتعد من الجزر السعودية الهامة استراتيجيا من حيث:

 1- وقوعها عند مدخل خليج العقبة يجعل هذا الخليج شبه مغلق جغرافيا .

 2- يبلغ عرض المجرى الصالح للملاحة ميل واحد وهو اقرب لساحل سيناء .

 3- موقعها الإستراتيجي يجعلها تتحكم بالملاحة الدولية في خليج العقبة .

 – ظهرت أهمية هذه الجزر السعودية عام 1949 حينما طلبت الحكومة المصرية من المملكة السعودية الاستعانة بهاتين الجزيرتين أثناء حربها مع إسرائيل

 – 1951 حاولت مصر منع السفن الإسرائيلية من المرور بمياه خليج العقبة وذلك باستخدام القوة وسيطرت على الملاحة ولعل التأييد لمصر في هذا الموقف جاء بناءً على أن خليج العقبة خليج عربي مارست الدول العربية سيادتها عليه منذ القدم ، وتأييد المملكة السعودية ذلك لأن خليج العقبة هو عبارة عن خليج عربي داخلي تسيطر عليه البلاد العربية سيطرة كاملة لضمان سلامة الحجيج فيه

 – 1956 بعد هزيمة مصر نتيجة العدوان الثلاثي عليها من جانب إنجلترا وفرنسا وإسرائيل تم فتح خليج العقبة أمام السفن الإسرائيلية ووجود قوات الطوارئ الدولية شرم الشيخ .

 – 1967 بعد الهزيمة العسكرية لمصر من إسرائيل في حرب الأيام الستة تم بقاء خليج العقبة مفتوح أمام السفن الإسرائيلية .

 – 1978 انتهت المشكلة بين إسرائيل ومصر بإتفاقية كامب ديفيد التي نصت على :

 1- حرية مرور السفن الإسرائيلية في قناة السويس ، واعتبار مضيق تيران وخليج العقبة ممر دولي .

 2- تتمركز قوات الأمم المتحدة في شرم الشيخ بضمان حرية المرور في مضيق تيران .

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: