Leave a comment

انشقاق مناف طلاس والسفير نواف الفارس .. القبيلة والبعد الاستراتيجي ينتصر

السفير نواف عبود الشيخ فارس العقيدات … انشقاق البُعد القبلي والاستراتيجي

المفارقة واضحة بين الانشقاقين … انشقاق العميد مناف مصطفى طلاس والسفير نواف عبود الشيخ فارس العقيدات،، فبينما يتوارى مناف عن الأنظار في منفاه الباريسي ليعيش تحت ظلال بذخ وثروات والده التي نهبها حين كان احد رموز الحكم فضلا عن ثروات شقيقته زوجة الملياردير السعودي الراحل أكرم عجة، فإن السفير السابق لدى بغداد نواف الفارس يمم شطر دولة قطر ليظهر أمام الملآ معلنا رفضه لنظام بشار الأسد وممارساته الدموية ضد أبناء الشعب السوري ومتهما بشار بـ “الكذب”.

العميد مناف الذي لحق بوالده بانتظار “توليفه” دولية جديدة يكون له دورا فيها في حكم سوريا بعد بشّار، كان موضع انتقاد المجلس الوطني السوري الذي كان قال في بيان له: فى بيان انه “لا يفهم خروج العماد مصطفى طلاس ونجله العميد مناف وبالطريقة التى تم فيها على أنه انشقاق، بل نوع من الدخول فى التوليفة الدولية +لحل+”.

وأضاف المجلس الوطني المعترف به دولياً كمحاور شرعي باسم المعارضة أن على طلاس الذى كان قائد لواء فى الحرس الجمهورى ووالده وزير الدفاع السابق أن “يصرحا للشعب السورى أين كانا، وعن دورهما وماذا فعلا منذ بداية الثورة حتى تاريخ خروجهما من البلاد؟”.

بالمقابل، فإن المجلس رحب بانشقاق السفير نواف الفارس معتبراً ذلك خطوة في الاتجاه الصحيح، داعياً جميع السفراء السوريين الى “خطوات مماثلة”،،، هنا يذكر ان السفير الفارس كان أول دبلوماسي رفيع المستوى ينشق عن نظام بشّار الأسد.

وإذا كنت لا أرغب لخوض في خلفية كلا الرجلين المنشقين طلاس والفارس، فإنه لا بد من الإشارة إلى أن طلاس ينتمي لعائلة صغيرة من الرستن في محافظة حمص ولا جماهيرية لها ويعتقد ان كل تراثها الشعبي كان وجود العماد مصطفى طلاس في حلقة الحكم الضيقة مع الرئيس الراحل حافظ الأسد،،، ثم صداقة نجله مناف لبشّار الأسد.

حال السفير نواف الشيخ فارس مختلف تماماً، فهو ينتمي إلى أكبر قبيلة عربية في محافظة دير الزور ومنطقة الجزيرة السورية وهي لها امتداتها العريقة من حضرموت حتى تجد وصولاً للعراق وسوريا. كما ان لها مواقعها ومعاركها التاريخية الشهيرة في مواجهة جيش العثمانيين.

صحيح أن واقع الحال مختلف الآن، حيث لا يمكن الاعتماد على البعد القبلي في عملية التغيير في سوريا حيث الأمر يتطلب تفاهما شعبيا كاملا بين مختلف الأعراق والطوائف وفصائل المعارضة للتفاهم نحو إيجاد بديل مقنع للجميع وبتوافقهم لقيادة المرحلة المقبلة، فانه لا بد من الإشارة إلى أن قبائل الجزيرة ودير الزور كان لها دور التغيير في كل مراحل الانقلابات العسكرية في سوريا طوال اكثير من خمسين عاما عبر ضباط بارزين من تلك المنطقة.

ما باستطاعة السفير الفارس أن يكشفه ويعري به نظام بشار هناك الكثير وذلك ليس لكونه ابن المنطقة الحدودية الاستراتيجية بين العراق وسوريا، بل لتلك المعلومات الوفيرة التي يمتلكها عن دور نظام بشار في قتل المئات من قوات التحالف الغربي في العراق عبر عمليات كان ينفذها مقاتلو القاعدة التي وفرت لهم دمشق كل السبل لعبور الحدود وتنفيذ عملياتهم.

واذا ما عرفنا مدى الأهمية الاستراتيجية لمحافظة دير الزور في الشرق السوري والتداخل مع كل قبائل الغرب العراقي، فإن دعوة السفير الفارس في تصريحاته لشبكة (سي إن إن) للتدخل العسكري الخارجي قد تكون مقبولة ومبررة من جانب الدول الغربية ممثلة بحلف الناتو صاحب الوجود القوي في قواعد تركيا… ثم لا ننسى البُعد السني الكثيف في هذه المناطق وكلها راغبة بخلع حكم بشار اليوم قبل غد.

موقف السفير الفارس أيضاً قد يكون مقبولا الى حد كبير لدى روسيا التي ترفض حتى الآن اي تدخل عسكري خارجي في سوريا، هذا لقبول مصدره هو تلك الاستثمارات النفطية الكبيرة لروسيا في حقول النفط المكتشفة في الانبار غرب العراق، ومثل هذه الاستثمارات تتطلب خطوط تسويق خارجية قليلة الكلفة ولن يتأتى ذلك إلا عبر موانئ سوريا أو لبنان على البحر الأبيض المتوسط أو ميناء حيفا الإسرائيلي عبر الأراضي الأردنية.

 لقد كانت رسائل السفير المنشق الفارس واضحة، وهي اذا كانت ستلقى آذاناً صاغية في عواصم الغرب ومن زملائه السفراء السوريين، فإنها لن تلقى على ما يبدو ذات رد الفعل من جانب بشّار الأسد “إلا بحرب على الأرض السورية”.

 فالفارس وجه ثلاث رسائل، كانت الأولى لزملائه السابقين في النظام، قال فيها: “أطلب من زملائي السابقين الانضمام لصفوف الشعب، وترك هذا النظام الفاسد، ولا زال هناك متسع من الوقت لذلك.”

 ووجه الثانية للشعب الأميركي، قال فيها: “تعلمنا من الشعب الأمريكي قيم الحرية والعدالة والدفاع عن حقوق الإنسان، فنأمل أن يقف الشعب الأميريكي إلى جانب الشعب السوري في محنته.”  أما الأخيرة، فكانت موجهة للرئيس السوري بشار الأسد، ونصحه من خلالها بالعودة إلى التاريخ، فهناك إرادتان لا تهزمان: إرادة الله، وإرادة الشعب.

  **** قبيلة العقيدات حسب “ويكيبيديا”

 وحسب موقع “ويكيبيدا” فإن قبيلة العقيدات هي إحدى قبائل سوريا والعراق، ينحدر نسبهم من قبيلة (مذحج) وهي أكبر القبائل القحطانية باليمن بالقرب من حضرموت قبل الأسلام وإليها يعود نسب الزبيدين ( زبيد) وقد هاجر الزبيد من اليمن إلي الكوفة وكانت الهجرة مع الفتح الأسلامي وكانت للزبيد معارك ووقائع مع الجيش العثماني .

 وعند حلول عام (1119 هجري) تحركت عشيرة زبيد وجمعت رجالها . وراحت تغزو وتغلبت على المسيب والأهوار وكثيرا ماكانت تتقلب على الحملات العسكرية التي يرسلها الولاة عليهم وقد كانت ديار زبيد ( قديما)، في الحجاز وتمتد من نجران إلي وادي الدواسر … فقد هاجرت زبيد من اليمن إلي الحجاز وإلي نجد ومنها للعراق والشام , ومن ثم إلي الفرات وقد بقي أخر أمراء زبيد في ( عقدة) قرب مدينة حائل في نجد، وهو (بهيج بن ذبيان ) وقد كانت عقدة ذات بساتين وماء وشجر .. وسكنها قدماء الزبيد ونازعهم عليها شمر وهم من ( طئ ) في نجد وطال الصراع وتدخل الوسطاء لكي يقبل الشيخ (بهيج بن ذبيان ) سيطرة شمر على المنطقة والبقاء تحت مشيختهم فرفض وترك عقدة وهي عامرة بالبساتين .

 ومن إمراء زبيد ( عمرو بن معد يكرب الزبيدي ) وهو شاعر وفارس له مآثر في معارك الفتح الأسلامي كاليرموك والقادسية .. وكان ( معد يكرب ) قد فسر إسمه على إنه من تعداه الكرب أي تجاوزه وإنصرف عنه وكلمة ( معد يكرب ) باللغة الحميرية تعني ( وجه الفلاح) وكان معد يبلغ من الطول عشرة أشبار قوي البنية .. حتي إن عمر بن الخطاب قال : الحمدالله الذي خلقنا وخلق عمرو . تعجبا من عظم خلقه.

  الهجرة نحو بادية الشام أخذ الزبيد يهاجرون إلي الشمال بينما أثر بعضهم البقاء في نجد , أراد سالم الصهيبي الهجرة وخير زوجته ( ابنة عمه ) مرافقته أو البقاء في عقدة بحائل فآثرت البقاء عند أهلها وكانت حامل فترك لها حربة نقش عليها اسم علي وقال لزوجته ان كان المولود ذكر فسميه علي واعطه هذه الحربة التي نقشت اسمه عليها . وصل (سالم الصهيبي) إلي الفرات فوجد المعارك مستمرة بين الزبيد الذين حرروا مابين عانه والبوكمال من الفرات وبين قبيلة قيس .. ولكن قيس أعادت

ترتيب صفوفها وأخذت تشن الغارات لطرد الزبيد من أراضيها , وفي أحدي المعارك قتل ( سالم الصهيبي) بعد أن صمد وهو يصد القيسيين عن ديار الزبيد الجديدة على الفرات , وفي هذا الوقت ولدت زوجته علي في نجد . ومات الجيل الأول من الزبيد ( سالم الصهيبي ) .

 بعد أن كبر ( على) هاجر ليلحق بأهله الذين سبقوه للفرات وتزوج ابنة السلطان جبر ومن نسله جاء الجيل الثاني وهم غنام بن علي السالم الصهيبي وأستقر الزبيد على الفرات . وبهذا يكون التجمع البشري في سوريا والعراق وفي منطقة الفرات .. إمتداد لأنتشار الزبيد على الفرات ويشكل العقيدات السواد الأعظم من هذا التوزع فقد بلغ تعدادهم مايقارب ( مليونان ونصف ) تقريبا والعقيدات من قبائل زبيد الحاضرة في الفرات وهم من العرب العاربة ( القحطانية) وتعود تسمية ( العقيدات ) إلي نجد وتحديد في منطقة حائل , حيث كان هناك أرض يسكنها العقيدات قبل قدومهم إلي الفرات وإسمها (عقدة) وهي أرض طيبة وبها الكثير من البساتين وذات طبيعة خلابة وقد هجرها العقيدات بعد معارك بينهم وبين قبيلة شمر التي كانت تفوقهم عددا .

 الهجرة نحو الفرات

وقدموا إلي الفرات في أخر هجرة لهم بقيادة جدهم ( على السالم الصهيبي ) , وبهذا يكون أسم العقيدات قد أطلق على كافة أحفاد (سالم الصهيبي) الذين قدموا من (عقدة) في نجد، وقد تحالف العقيدات مع مجموعة من القبائل في ديرالخابور بسوريا بزمن شيخ العقيدات أبو هفل الشيخ عبد الله العلي اشهرهم قبيلة السادة البوخابور الرفاعية الحسينية ( وكان شيخ السادةالبوخابور عند التعاقد السيد الشيخ علي المحمد ال يونس أبو فندي )، وبهذا يكون تحالف العقيدات وإسم العقيدات. وقـد دارت الكثير من المعارك علي الفرات بـيـن العقيدات وقبائل أخــري – سـيـطرت قبيلة العقيدات على أثــرها عـلى المنطـقـة سيـطرة كاملة.

 وهم أحفاد علي السالم الصهيبي بن فرج بن مهيب بن عبدالله بن جحش بن عاصم بن ثور بن عمرو معد يكرب بن زبيد الأصغر بن ربيعة بن سلمة بن مازن بن ربيعة بن زبيد ( منبه) بن صعب بن سعد العشيرة بن مذحج (مالك) بن أدد (الأزد) بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان (يقطن) . والله أعلم .

 وقـد دارت الكثير من المعارك علي الفرات بـيـن العقيدات وقبائل أخــري – سـيـطرت قبيلة العقيدات على أثــرها عـلى المنطـقـة سيـطرة كاملة

 والواقع فان العقيدات يجسدون في قراهم التي يقطنونها في دير الزور والمناطق المجاورة لها في الجمهورية العربية السورية وفي العـراق حقيقة الكرم الممزوج بالنخوة المطلقة، فزائر تلك القرى يكون واهما ان اراد ان يمضي زيارته في فندق او ان اراد ان يتزود بالزاد من مطعم، لأن تلك القرى لا وجود فيها للفنادق أو المطاعم، بل ان وجود مثل تلك الأماكن يعد من الأمور الممنوعة والمحظورة في عرف سكان تلك المناطق الذين يتميزون بالكرم، الكرم رغم بساطة الحال والظروف المعيشية المتواضعة لأبناء تلك القرى، فهم ان حل الضيف لا يعترفون بمقولة «الجود بالموجود»، فتغنى بهم الشعراء وبخاصة من حل ضيفا عليهم.

 في حماية العقيدات

عبارات «هلا والنبي محيك» و«هلا من ممشاك لملفاك» تتقاطر على الغرباء الزائرين لقرى محافظة دير الزور، فمن يقصد تلك القرى لزيارة معارفه أو حتى ان لم يكن يعرف أحدا يجب أن يأخذ حقه وواجبه عند من يعتبر نفسه محظوظا باستضافة الضيف حتى دون معرفة وجهته أو نسبه أو حاجته، ولا يستثنى من القاعدة تلك حتى وان كانت عجوزة أرملة. «الضيف ضيف الرحمن» مقولة يؤمن بها أبناء قبيلة العقيدات، فهم يؤمنون بأن حلول الضيف في منازلهم يجلب البركة والخير، ومن مقولة «اذا حل الضيف يكون على جناحه الخير»، يتخذ أبناء القبيلة هذا المعنى كمكسب لهم، ومن قول الرسول صلى الله عليه وسلم «من أكرم ضيفا لم يعرفه فكأنما أكرم الله»، يتخذ العقيدات شعارا شرعيا يعززون به كرمهم الذي وسموا به منذ قرون غابرة، فعبارة «الجود بالموجود» مرفوضة إذا قُرنت بالضيافة والكرم لان اكرام الضيف كما يقول أبناء العقيدات «كحكة الجلد» فإذا ما حل الضيف وجب اكرامه و« سد خاطره» ورفع الضيم عنه، ولا يستثنى من قاعدة الكرم تلك أي من أبناء القبيلة حتى وان لم يكن لدى المضيف قوت يومه، فإذا حل الضيف عندهم وجب حق الضيافة وان استعان أو اقترض من اقاربه أو جيرانه، المهم هو تقديم واجب الضيافة.

 من يحظى بضيف من أبناء قبيلة العقيدات يكون سعيد الحظ، بل يغبطه اقاربه وجيرانه من أبناء القبيلة، ويشرع المضيف منذ اللحظة الاولى لدخول الضيف إلى مضيفه او منزله باقامة طقوس ضيافة خاصة ينفرد بها أبناء القبيلة، وبعد عبارات الترحيب و«التهلي» تقدم القهوة الشمالية داكنة السواد يسبقها طبق التمر وتعقبها طقوس أخرى مثل تقديم الشاي وبعض المشروبات بحضور المقربين ووجهاء القرية تعبيرا عن الاحتفال بقدوم الضيف، وفي تلك اللحظات يكون أبناء المضيف أو من ينوبون عنه قد فرغوا من المهمة التي أوكلت اليهم بـ «قصب الذبيحة» وتقطيعها بطريقة خاصة تفرضها العادات المعمول بها بين أبناء العقيدات اهمها نتف شعر رأس الذبيحة وعدم سلخها، وتقديم الذبيحة كاملة امام الضيف يعلوها الرأس ويكون وقتها الشغل الشاغل «للمعزب» تقطيع اللحم وتقديم ما يلزم لراحة ضيفه. بروتوكول الضيافة الخاص بأبناء العقيدات في الضيافة يوجب ذبح ذبيحة لكل ضيف على حدة، وإن تصادف حلول ضيفين على صاحب المنزل وجب عليه تقديم ذبيحتين تقدم كل واحدة بشكل مستقل، اما ان جاء الضيف متأخرا أو في وقت تقديم وجبة الضيف الأول فيكون على صاحب المنزل تخيير الضيف الجديد إما أن «يقلط» على الوجبة أو ينتظر الذبيحة التي نحرت إكراما له، لكن قبل تخيير الضيف يجب جلب رأس الذبيحة وعرضه على الضيف كدليل على القيام بواجبه.

 النخوة والكرم

غير الكرم والعادات الحسنة التي يتميز بها العقيدات يشتهر أبناء القبيلة بالنخوة، وهم ينتخون إلى اليوم بنخوتهم الشهيرة «عيال الابرز»، فبمجرد سماع أبناء القبيلة مقولة « وين عيال الأبرز» يفزع السامع مباشرة، وتكون الفزعة سريعة ولا يشترط في ذلك معرفتهم بسبب النخوة أو شخصية المستغيث، فكل ذلك يتم التعرف عليه بعد نجدة المستغيث واغاثته بعد انتهاء الحادثة، وليس بالضرورة نخوة العقيدات لأمر آني أو حادث وقع للتو، فالعديد من القبائل في سورية أو في خارجها يقصدون وجهاء هذه القبيلة، او مشايخهم من عائلة الهفل للتدخل لحل النزاعات بين القبائل عن طريق التدخل كحكم، وبالفعل غالبا ما تحل هذه النزاعات بشكل سلمي بعد الركون إلى قانون العشائر المحترم من قبل جميع أبناء القبائل، حتى وان انتصر الحكم لقبيلة ضد قبيلة، فمشايخ العقيدات الذين توارثوا المشيخة أبا عن جد من عقود طويلة يتصفون بالعقلانية والحكمة وجنوحهم للسلم في حل النزاعات اضافة إلى تميزهم بالاحترام والتقدير من أبناء قبيلتهم ومن القبائل الاخرى.

 يجمع أبناء القبائل على أن الكرم والشجاعة واغاثة الملهوف عادات لا يمكن تقمصها او كسبها بالمال أو الجاه، ويرى البعض انها ميزة ونعمة لا يهبها الا الله، ويرى أبناء قبيلة العقيدات انها عادات حسنة غرست منذ الصغر، فهم تعلموا العيب قبل الحرام وتعودوا البذل في الكرم وجبلوا على التكاتف فيما بينهم كأبناء قبيلة واحدة، فالحزن يدلي بستاره على الجميع ويتخطى حدود الدول ليشمل أبناء في الخارج، والفرح كذلك فهم يمثلون في تعاضدهم الجسد الواحد.

 غير ذلك مما يتميز به أبناء العقيدات انهم يتمتعون بنظام تكافلي صاغته عاداتهم التي ما زالوا متمسكين بها، فدعمهم لبعضهم البعض في جميع المناسبات « فالعانية » أمر تنص عليه العادات والقوانين العشائرية.

 أبناء قبيلة العقيدات تواجدوا في في دول الخليج منذ نشأتها، منهم من حصل على الجنسية ومنهم من ولد فيها ودفن اباؤه في تراثها، الا انهم وبالرغم من التطور والانفتاح وتحصيلهم للشهادات بقوا من أشد المتمسكين بعاداتهم وتقاليدهم الاصيلة.

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: