Leave a comment

الكويت تواجه خريفاً دستورياً بارداً .. عهد الفداوية والعبودية انتهى

لقطة لاحتلال مجلس الامة الكويتي من جانب متظاهرين غاضبين في نوفمبر 2011

* نصر المجالي

 تواجه دولة الكويت وهي اقدم ديموقراطية بين دول الخليج العربية خريفاً دستورياً بارداً إثر قرار أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حل برلمان 2009 في خطوة تمهد لانتخابات جديدة. والخطوة كانت متوقعة بعد أن كانت المحكمة الدستورية العليا حلّت البرلمان الذي انتخب في فبراير/ شباط 2012 وكان تحت هيمنة المعارضة التي يتزعمها الإسلاميون. كما أن المحكمة كانت حظرت على الحكومة قبل أسبوعين تغيير نطاق الدوائر الإنتخابية.

 وكان حلّ البرلمان “المرة الخامسة منذ 2006” وإجراء انتخابات جديدة مطلباً رئيساً للمعارضة التي بادرت الأربعاء إلى التهديد بمقاطعة الانتخابات العامة القادمة وتنظيم حملة مظاهرات احتجاج ايضاً في حالة تعديل أمير الكويت لقانون الانتخابات المثير للخلاف.

ويتمتع البرلمان الكويتي بسلطات لا يحظى بها اي مجلس منتخب في دولة خليجية اخرى.

وفي أول ندوات للأغلبية المعارضة، حيث شارك فيها أكثر من ألفي شخص كلن السقف السياسي للخطباء عالياً، ليس لجهة الاتهامات التي كالوها لحكومة “الصم والبكم وطالبوها بالاستقالة، بل أنهم وجهوا رسالة صارمة للقيادة السياسية بأن لا عودة إلى الوراء وأن “عهد الفداوية والعبودية” قد انتهى.

واجمع الخطباء على رفضهم مراسيم الضرورة، وانهم سيقاطعون الانتخابات في حال تم تعديل آلية التصويت وتوعدوا بالنزول الى الشوارع لرفض اي تغيير في قانون الانتخاب, ونبهت الأغلبية، في بيان وقعته معظم القوى السياسية، مما وصفته بخطر انزلاق الكويت نحو الحكم الفردي.

وقالوا بيان لهم انه “لم يعد خافيا على أحد أن الكويت دخلت مرحلة جديدة من الحكم الفردي .. حين وافق مجلس الوزراء على إصدار مجموعة من المراسيم توطئة لانفراد السلطة بتعديل قانون الدوائر الانتخابية على نحو يمكّنها من تحقيق السيطرة التامة على نتائج الانتخابات البرلمانية المقبلة ومن ثم الانقضاض على الدستور وتثبيت أركان الحكم الفردي بالتحالف مع أصحاب المصالح غير المشروعة وقوى الفساد والإفساد”.

وبموجب الدستور، يمكن لأمير الكويت ان يصدر قوانين من خلال مراسيم في غياب البرلمان . ولكن المعارضة تؤكد ان هذه السلطة مرتبطة بمسائل طارئة لا يمكن ان تنتظر اجتماع مجلس الأمة.

 * بيان النقاط العشر

 وتضمن بيان مؤتمر الحوار الذي دعا يدعو إلى إقرار قانون انتخابي يكرِّس الوحدة

عشرة مبادىء تنص على الآتي:

01- تكريس ثقافة الحوار.

02- تثبيت مرجعية الدستور.

03- نهضة تشريعية.

04- آلية دستورية وقانونية لتجنب الفوضى.

05- هيئة مستقلة للانتخابات.

06- قانون انتخابي يكرس الوحدة.

07- إقرار الذمة المالية.

08- تحقيق العدالة وتكافؤ فرص العمل.

09- استقلال القضاء.

10- تحقيق التنمية المستدامة.

 * العقد الاجتماعي

وقال البيان الختامي للجنة التأسيسية لمؤتمر الحوار الوطني “انه انطلاقا من العقد الاجتماعي الذي ارتضاه اهل الكويت حكاما ومحكومين – وهو الدستور – وبالنظر الى الواقع الكويتي بجميع ابعاده الايجابية والسلبية، فإن توصيات المؤتمر تنص على الإيمان بمبدأ الحوار واعتماده من قبل جميع الأطراف كمدخل حضاري متميز لإيجاد حلول حقيقية لمشاكل المجتمع الكويتي المختلفة، ومنها النزاعات السياسية الحادة المتصاعدة، ووجوب تكريس ثقافة الحوار، بحيث تصبح ثقافة عامة يتم فيها قبول الرأي والرأي الآخر بتسامح وبتكامل، واستطرادا فإن أي جهد – أو دعوى – في هذا الاتجاه هو محل ترحيب وتشجيع، مع حث الجميع على الاستمرار بعقد مثل هذه الفعاليات لإحداث أكبر قدر من تلاقي الرؤى والأفكار ولنتجاوز معا مساحة أكبر من الخلافات والصراعات السياسية في إطار الارتقاء بالخطاب والأداء السياسي الشامل وبما يتضمنه ذلك من تأثير توعوي في الرأي العام”.

 * واقع سياسي

 وقال البيان: إننا نعتبر هذا المؤتمر حاجة مجتمعية ملحة يجب البناء على إنجازاته خطوة بعد خطوة لإنشاء واقع سياسي سليم يقوم على أرضية الاستقرار السياسي وعلى التفاهم والتكامل بين مكونات المجتمع الكويتي قاطبة، مؤكدين الاستمرار في عقد الملتقيات والفعاليات الداعمة لتعزيز ثقافة الحوار وتبني مبادرات تدعم قيم الحوار واعتبار مؤتمر الحوار الوطني منهجية يتم السير عليها في المستقبل إلى أن ينعقد مؤتمر الحوار الوطني الثاني.

وجاء في البيان ضرورة وجوب تثبيت وتكريس مرجعية الدستور الكويتي كمرجعية يتحدد من خلالها مسارات العمل السياسي بكل أشكاله وبشتى تبايناته على أن تكون ثوابت الدستور هي محددات ما يجوز وما لا يجوز في التعاطي السياسي بين السلطات الثلاث، وكذلك بين المكونات السياسية والاجتماعية المختلفة، مع وجوب احترام الصلاحيات المختلفة لكل سلطة من السلطات، بحيث لا تفتئت سلطة على أخرى ولا تنازعها اختصاصها المقرر لها دستوريا مع تأكيد مبدأ الفصل المرن بين السلطات مع تعاونها.

 * نهضة تشريعية

 وطالب البيان بالدعوة الى نهضة تشريعية شاملة، بحيث تتناول التشريعات المستحدثة كل الفراغات التشريعية الخاصة بالمستجدات على أرض الواقع، وذلك بوضع آلية دستورية وقانونية تكفل تجنب الفوضى السياسية، وإنشاء هيئة عليا مستقلة للانتخابات وإقرار قانون انتخابي يكرس الوحدة الوطنية ويتلافى كل المثالب التي تشوب العملية الانتخابية، وإقرار قانون كشف الذمة المالية من خلال تفويض إحدى الهيئات القضائية للكشف عن الذمة المالية داخل الكويت وخارجها حتى لا يتعارض مع مبدأ السرية المصرفية، وإقرار قانون الوحدة الوطنية وتجريم خطاب الكراهية. كما طالب بتحقيق العدالة والمساواة ومبدأ تكافؤ الفرص في تولي المناصب العامة والوظائف القيادية عبر إقرار ووجوب احترام أحكامها وقراراتها.

واشار البيان الى إقرار قانون يكفل استقلالية القضاء وتكريس سلطة المحكمة الدستورية كمرجعية للفصل بين السلطتين ووجوب احترام أحكامها وقراراتها، وإقرار قانون مخاصمة القضاء.

 * التنمية

 كما اشار البيان الى جعل مشروع التنمية المستدامة كمشروع وطني أول يستقطب اهتمام الرأي العام الكويتي ويفرض على المعنيين في السلطات المختلفة في الدولة اعتباره الاولوية القصوى تنهض من خلالها الخدمات العامة في الدولة، وعلى رأسها الخدمات التعليمية والصحية والإسكانية مع ضرورة مواكبة مخرجات العملية التعليمية لسوق العمل والتوظيف الحقيقي لطاقات الشباب.

واكد ان كل ما طُرح جملة من المبادرات تخص التنمية في أبعادها المختلفة تستحق التبني والمتابعة والرعاية، كي تصبح واقعا ملموسا في مسيرة التنمية في الكويت.

كما يجب التعامل مع الحراك الشبابي في إطار مسؤول يعزز من القيم الإيجابية لتلك الطاقات لإعلاء قيم دولة المؤسسات والقانون.

وطالب البيان السلطتين التشريعية والتنفيذية والتيارات والقوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المختلفة بتعميق روح المصالحة والمصارحة والتعاون بما يضمن تجاوز الوطن لأزماته المتلاحقة، وبما يحول دون الاستقطابات الفئوية ذات التأثيرات السلبية في مسيرة تقدم الكويت ونهضتها.

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: