Leave a comment

الأردن .. حُمّى الانتخابات، الحكومة البرلمانية و”الكونفدرالية” !؟

* كتب نصر المجالي

يتجهز الأردن لانتخابات برلمانية أثارت جدلاً لا زال مستمراً في شأن القانون الذي تجري على أساسه وهو أدى إلى مقاطعة التيار الإسلامي العريض صاحب الشعبية الواسعة على الساحة الأردنية لكنه الآن يواجه تصدعات في داخل بنيته التنظيمية المتمثلة بحزب جبهة العمل الإسلامي.

الانتخابات التي بلغت ذروتها الاثنين يغلق باب الترشيح، ستجري على أساس القوائم الفردية للدوائر الانتخابية والقوائم الوطنية على مستوى المملكة وهي تتنافس على 27 مقعد أقرها القانون الجدلي لتمثيل الأحزاب السياسية وهي كثيرة ومتزاحمة رغم كل الدعوات لتوحيد نفسها على أساس تقارب أجنداتها وأيولوجياتها بين “يمين ويسار ووسط”.

الانتخابات البرلمانية التي ستجري في 23 يناير/ كانون الثاني 2013 هي إحدى الاستحقاقات التي أملتها ظروف المطالب الشعبية الأردنية بالمزيد من الإصلاحات السياسية والاقتصادية على وقع تداعيات الربيع العربي، ستقود إلى حكومة برلمانية ستكون هي الأولى من نوعها في المملكة الهاشمية، لكن هذه الحكومة لن تكون على أساس القاعدة الحزبية التي معالمها غامضة ومتضاربة بقدر ما ستكون على أساس التكتلات داخل مجلس النواب العتيد المقبل.

لا توقعات مثيرة بإنجازات مثيرة ولافتة لمجلس النواب الآتي الذي ترافقه سلفاً “شائعات” الحل، حتى قبل انتخابه، بعد ستة اشهر على أكثر تقدير من انعقاد فصله التشريعي الأول بعد أسبوع من انتهاء الانتخابات، حيث أولى مهماته إقرر قانون انتخابات جديد كان الملك عبدالله الثاني بطرحه أمام البرلمان الجديد برضي جميع أطراف الطيف السياسي.

وإذا ما تم إقرار مثل ذلك القانون الموعود، فإنه محتمل أن يتم حل مجلس النواب والدعوة لانتخابات جديدة على أساس القانون الجديد وبمشاركة شعبية وحزبية وقاعدة تمثيل أوسع.

ما هو مهم الإشارة إليه، هو أن الحكومة البرلمانية المقبلة تقف أمام مهمات ومعضلات ظلت الهاجس المخيف على الساحة الأردنية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، وهذه ظلت نفجر نقاط الاختلاف والالتقاء بين صاحب القرار الأعلى والشارع المتمثل بعشرات الحراكات الشعبية صاحبة المطالب التي شكّلت صداعاً كبيراً للحكم، ولعل أهمها مسألة “الملكية الدستورية” وهي ستظل تطرح نفسها بقوة لسنين طويلة تأتي نظراً لمواجهة هذا المطلب برفض من تيارات فاعلة كانت تمثل عصب الحكم وهي متمثلة بالقبائل والقوات المسلحة وجماعات الموالاة التي ترفض أي مساس بصلاحيات الملك الذي يشكل عامل توازن بين مختلف القوى على الساحة منذ قيام الكيان الأردني في العام 1921 .

مثل هذه الملكية الدستورية قد تكون متاحة إذا ما تم تقدم عملي ملموس على واجهة مفاوضات السلام الفلسطينية – الإسرائيلية وهي مطلوب منها تأكيد حل الدولتين وحسم قضايا الحل النهائي “الحدود والمياه واللاجئين والقدس والمستوطنات.

قلت ان مثل هذه الملكية الدستورية ممكنة مستقبلاً ذلك أن هناك تجهيزات لم تظهر إلى العلن نحو قيام كونفدرالية أردنية – فلسطينية بعد قيام الدولة المستقلة، وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس كشف عن مساعي قيامها خلال لقاء له مع قيادات حركة (فتح) الحاكمة في الضفة الغربية، ولم يصدر أي تلميح بالمقابل حولها من الجانب الأردني، على أنها ستكون تحصيل حاصل في نهاية المطاف نظرا لما يربط الضفتين الشرقية والغربية والشعب الواحد عبرهما من علاقات تاريخية واجتماعية واقتصادية وسياسية كلها تصب في خانة التكامل والاندماج رغم “هنات هيّنات” كانت تبرز بين حين وآخر على مدى العقود السبعة الماضية التي شهدت الواحدة بين الضفتين 1951 وقرار فك الارتباط الشهير في العام 1988 .

وإلى ذلك، ومع توقعات تحرك عملي واقعي من جانب الرئيس الأميركي باراك أوباما تجاه مفاوضات الحل بين الفلسطينيين والإسرائيليين في الأشهر الثلاثة الأولى من ولايته الثانية، كما أن انطلاق المفاوضات التمهيدية سيكون من عمّان في موعد ربما يكون في الثلث الأخير من شهر فبراير/ شباط 2013 ، فإن الحكومة البرلمانية الأردنية المقبلة ستواجه أولى مهماتها في هذا الشأن الذي ستطول فترات انخراطها في المفاوضات حوله وصولاً إلى وضع المداميك الأخيرة للكونفدرالية المنتظرة بين الدولتين الأردنية والفلسطينية، على أن هناك مقترحاً أميركياً كان تم طرحة العام 2009 عبر ورقة عمل تم توزيعها خلال منتدى في واشنطن حول كونفدرالية الأراضي المقدسة تضم الأردن وفلسطين وإسرائيل.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: