Leave a comment

جناح “الخوالد” في البحرين يقسِم العائلة الملكية

* كتب نصر المجالي

تحدث تقرير صحافي نشر الخميس (21 فبراير/ شباط 2013) في العاصمة البريطانية عن تنامي نفوذ أطراف معادية لبريطانيا والولايات المتحدة ضمن العائلة الملكية في البحرين. وتقول صحيفة (إنديبندانت) البريطانية إن دولا غربية قلقة بشأن إحكام جناح متشدد من السنه قبضتهم على الحكم في البحرين.

وتضيف الصحيفة بأن هذا الجناح المتشدد يرتبط بعلاقات مع المملكة العربية السعودية، ويعترض على أي تنازل يمكن أن يحل الأزمة الطائفية في المملكة.

وتفيد التقارير التي أوردتها الاندبندنت بأن نفوذ “جناح الخوالد” في العائلة المالكة يثير مخاوف حلفاء البحرين التقليديين في واشنطن ولندن من استحواذ معادين لأمريكا وبريطانيا على الحكم.

وتُرجع التقارير نفسها تحرك الشيعة بالاحتجاجات في عام 2011 إلى شعورهم بتزايد نفوذ “الخوالد”، الذين يتهمونهم بالوقوف وراء قمع المظاهرات. لكن جناحا آخر في العائلة أصبح ينتقد نفوذ “الخوالد” في المملكة.

وتتهم المعارضة الشيعية في البحرين جناح الخوالد بقيادة حملات قمع الانتفاضة التي كانت اشتعلت في فبراير/ شباط 2011 وأدت إلى مقتل أكثر من 80 مواطنا.

ويشير تقر الصحيفة البريطانية إل أن بعض أفراد عائلة آل خليفة التي تحكم البحرين بدأوا بالتحدث علانية عن دور جناح الخوالد لأمر الذي يشير الى انقسام حاد في أوساط العائلة. ونقل التقرير عن احد افراد العائلة المؤثرين تصريحا غير مسبوق لصحيفة (وول ستريت جورنال) الأميركية قال فيه ان “الملك حمد قدم تنازلات كثيرة لجناح الخوالد مما زاد من سطوة هذا الجناح” !.

وينتمي “الخوالد” إلى خالد الخليفة، الذي كان أخ أمير البحرين الأصغر، في عام 1920 وقاد حينها حملة ضد احتجاجات الشيعة، وكانت القوات البريطانية آنذاك.
وفي السنوات الأخيرة استطاع عديد من ابناء هذا الجناح المتشدد السيطرة على مواقع مهمة في العائلة الملكية فضلا عن سيطرتهم على مواقع ظل يحتلها موالون للإصلاحات.

ويشير تقرير لمؤسسة كارنيغي للسلام العالمي إلى أن هذا الجناح يضم او يحوز دعم كل من رئيس الوزراء خليفة بن سلمان آل خليفة ووزير الديوان الملكي خالد بن أحمد بن سلمان آل خليفة والقائد العام لقوة دفاع البحرين خليفة بن أحمد آل خليفة.

ويعارض جناح الخوالد، حسب تقرير الصحيفة البريطانية، المشروع الاصلاحي الذي دشنه الملك حمد الذي اعتلى العرش العام 1999 وذلك من خلال فرضهم لأجندة متشددة ضد تلك الاصلاحات، ويقول التقرير ان هذا الجناح ضغط على الملك للتراجع عن الاصلاحات وكذلك بالطلب اليه ليقومولي عهده بدفع الجيش لمواجهة الانتفاضة الشعبية.

وينقل التقرير عن المعارض البحريني المقيم في لندن سعيد الشهابي قوله: لا اعتقد ان بريطانيا راغبة بوجود جناح الخوالد في السلطة، ولكن هذا الجناح ينال دعما من المملكة العربية السعودية” !.

ويشير تقرير (الاندبندانت) إلى أنه تزامنا مع وجود هذا الجناح المتشدد في العائلة الملكية البحرينية، فان هناك تصاعدا في التشدد ضد الولايات المتحدة وبريطانيا مثل “تحالف شبيبة 17 فبراير” على ان حركة المعارضة الشيعية الرئيسية تؤيد دورا لهاتين الدولتين في وضع حسم للازمة السياسية في المملكة الخليجية الصغيرة.

وتتهم حكومة البحرين على الدوام الجارة الإيرانية القوية بدعم الاضطرابات وتقويض الأمن على اراضيها من خلال دعم جماعات المعارضة الشيعية.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: